استراتيجية الهيدروجين

مع الهيدروجين الأخضر يكتمل مشروع تحول الطاقة. اقرأ هنا عن خطط الحكومة الاتحادية.

ماينز: إنتاج الهيدروجين اعتمادا على طاقة الرياح.
ماينز: إنتاج الهيدروجين اعتمادا على طاقة الرياح. picture alliance/dpa

تعتبر ألمانيا الدولة الرائدة في التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة على المستوى العالمي. دفعة أساسية لمشروع "تحول الطاقة" سببتها كارثة فوكوشيما النووية في عام 2011، التي قررت ألمانيا على إثرها التخلي النهائي عن الطاقة النووية. في 2020 قررت الحكومة الألمانية الاتحادية أيضا التخلي عن الفحم كمصدر للطاقة. من أجل استبدال مصدرين مهمين للطاقة على المدى المتوسط لابد من إيجاد البدائل. لهذا السبب أقرت الحكومة في حزيران/يونيو 2020 استراتيجية الهيدروجين الوطنية (NWS). مع هذه التقنية يمكن أن يكتمل مشروع تحول الطاقة.

في صلب الموضوع يبرز الهيدروجين "الأخضر"، الذي يتم إنتاجه باعتماد مصادر الطاقة المتجددة. مع الهيدروجين يمكن الحفاظ على القدرة التنافسية لقطاعات الصناعة والنقل، والتوصل إلى أهداف حماية المناخ، وفتح أسواق جديدة. لهذا يعتبر من الأهداف المهمة أيضا جعل الهيدروجين الأخضر قادرا على المنافسة. حاليا مازال هذا الأمر بعيد المنال. وهذا يعود بشكل رئيسي إلى أن تحويل الطاقة البيئية إلى هيدروجين مازال قليل الفعالية الآن، وهو ما ينعكس على الأسعار. حيث أن تكلفة الكيلوغرام الواحد الذي يتم إنتاجه اعتمادا على طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية مازالت أكبر بخمسة أضعاف من تكلفة ما يسمى الهيدروجين الرمادي، الذي يتم استخراجه من الغاز الطبيعي، إلا أنه غير صديق للمناخ. 

السباق على التعاون الدولي

من هنا يبرز تحد جديد: إذا أردنا استخدام الهيدروجين الأخضر على نطاق واسع، فإن الحاجة إلى مصادر الطاقة المتجددة سوف تتزايد بشكل هائل. لهذا السبب يُفتَرَض أن يتم في ألمانيا إنشاء محطات وتجهيزات بطاقة إجمالية تصل إلى خمسة غيغا واط حتى العام 2030. وبما أن هذا وحده لن يكون كافيا لتغطية الاحتياجات بالكامل، فإنه سوف يتم الاعتماد على الاستيراد من بلدان غنية بالمياه (البحار) والشمس. ويكثر في هذا المجال الحديث عن القارة الأفريقية. بالتعاون مع المغرب تعمل ألمانيا على تخطيط أولى المنشآت الصناعية العاملة بالهيدروجين الأخضر في أفريقيا.

من أجل تحفيز المزيد من الديناميكية في مجال تقنيات الهيدروجين أطلقت الوزارة الألمانية الاتحادية للبحث العلمي في مطلع شباط/فبراير 2021 مسابقة من أجل بناء مشروعات أبحاث دولية. ما يسمى "مختبرات المستقبل" في الجامعات والمعاهد الألمانية سوف تبدأ اعتبارا من كانون الأول/ديسمبر 2021  بالعمل من خلال فرق باحثين وعلماء من جنسيات متعددة في البحث في الموضوعات الأساسية بكل ما يتعلق بسلسلة الهيدروجين: من الإنتاج، مرورا بالتنقية والنقل، وصولا إلى الاستخدام.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here