حق الإنسان في الحصول على الماء

يهدد التحول المناخي أيضا مياه الشرب. خبير الأمم المتحدة ليو هيلر يشرح لماذا يعتبر الماء النظيف من حقوق الإنسان.

ليو هيلر المقرر الخاص لمنظمة الأمم المتحدة منذ 2014
ليو هيلر المقرر الخاص لمنظمة الأمم المتحدة منذ 2014

منذ ست سنوات يشغل البرازيلي ليو هيلر منصب المقرر الرسمي الخاص لمنظمة الأمم المتحدة حول الحق في المياه وخدمات الصرف الصحي. وتعتبر ألمانيا وإسبانيا من الرواد في العمل على إيجاد هذا المنصب لدى منظمة الأمم المتحدة. في 2008 تمت تسمية المقرر الخاص المستقل، بموجب قرار من مجلس حقوق الإنسان في المنظمة الدولية، على أن تكون مهمته مراقبة الالتزام بهذه الحقوق على المستوى العالمي، وفي العام 2014 تولى ليو هيلر هذا المنصب. في 2010 أقرت منظمة الأمم المتحدة الحقوق في الحصول على مياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحي على أنها من بين حقوق الإنسان.

السيد هيلر، ما هي مهماتك بصفتك المقرر الخاص؟

أراقب الالتزام العالمي بحقوق الإنسان المتعلقة بالحصول على مياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحي. لهذه الغاية أقوم بزيارة العديد من البلدان كي أتمكن من وضع تصور شامل عن الأوضاع في العالم. في الختام أقوم بإعداد التقارير لتقديمها إلى مجلس حقوق الإنسان والجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة، حيث أقوم بتحليل الاختلافات والفوارق في توفير الخدمات بين البلدان، وأتَبَيّن التجاوزات الكبيرة الممكن وقوعها لحقوق الإنسان.

شعار اليوم العالمي للمياه 2020 هو "الماء وتحول المناخ". كيف يؤثر التحول المناخي على توفير المياه النظيفة؟

من ناحية تتزايد باستمرار موجات الجفاف، ومن ناحية أخرى تكثر أيضا الفيضانات. كلا الظاهرتين تزيد من صعوبات الحصول على مياه الشرب النظيفة. الموضوعات الأهم خلال السنوات القادمة سوف تكون: كيف يمكن للإنسان التكيف مع الأحوال المتغيرة، وكيف يمكننا في المستقبل ضمان الحصول على مياه الشرب النظيفة؟

من هم الناس الأكثر عرضة للتهديد بسبب تحول المناخ؟

في المقام الأول الناس المحرومون اقتصاديا والمرضى والسكان الأصليون. تأثيرات تحول المناخ  ليست متساوية لدى الجميع، فهي تصيب في المقام الأول أولئك الذين يواجهون فعليا شروطا وظروفا اجتماعية وسياسية وبيئية صعبة. يجب علينا التركيز على هؤلاء الناس.

ثمان حقائق، زائد أحد التحديات المتعلقة بحماية المناخ

حالات اللامساواة والفوارق في الدخل تزداد حاليا باستمرار، هناك المزيد من النزاعات، كما أن آثار التحول المناخي في تزايد وتفاقم

ليو هيلر المقرر الخاص لمنظمة الأمم المتحدة حول الحق في المياه وخدمات الصرف الصحي

وكيف ستكون الأمور في المستقبل، إذا استمر العالم بالسير في هذه الطريق؟

سوف تزداد اللامساواة والفوارق في الدخل باستمرار، وسوف نشهد مزيدا من النزاعات ومزيدا من آثار التحول المناخي. هذه التطورات سيكون لها آثارا سلبية على توفير مياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحي. سوف يكون من التحديات العالمية الكبيرة في المستقبل ضمان توفر مياه الشرب النظيفة. يجب على السياسة اتخاذ الإجراءات من أجل الوقاية والتكيف في وقت مبكر. مع الأسف أرى في العديد من البلدان إرادة ضعيفة في هذا المجال. .

أجرت اللقاء: كيم بيرغ

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here