تبريد المدن في حر الصيف

فصول الصيف تزداد حرارة، التحول المناخي يضع القائمين على تخطيط المدن أمام تحديات من نوع جديد. نستعرض هنا ما يمكن أن تتعلمه ألمانيا من الدول الأخرى.

بوسكو فيرتيكالة في ميلانو – أبنية وغابة في ذات الوقت
بوسكو فيرتيكالة في ميلانو – أبنية وغابة في ذات الوقت picture alliance / Peter Schickert

التحول المناخي لا يدخر المدن من تأثيراته، بل على العكس: يعتبر كل من الأسفلت والإسمنت "الخرسانة" مواد ممتازة لتخزين الحرارة. خلال النهار يتم استقبال الحرارة وتخزينها، ليتم إطلاقها أثناء الليل. هذا ما يشكل مشكلة متفاقمة في المدن بشكل رئيسي، خاصة وأن موجات الحر قد تضاعفت في ألمانيا منذ 1980 حتى الآن. لهذا السبب يختبر العلماء والمختصون في تخطيط المدن كيف يمكن أيضا خلال فصل الصيف الحفاظ على برودة المدن. نستطلع هنا على ما يمكن لألمانيا تعلمه من البلدان الأخرى.

تبريد المدن من خلال النباتات

لا توفر الأشجار الظل فقط، وإنما تسهم في التبريد من خلال تبخر المياه. ذات الأمر ينطلي على النباتات. لهذا السبب تعتمد العديد من المدن على النبتات والأشجار في مواجهتها مع حر الصيف

من بين المشروعات الأوروبية الرائدة أبراج "بوسكو فيرتيكالة" في ميلانو، التي ترتفع 80 و100 مترا. حوالي 900 شجرة وما يزيد عن 2000 نبتة أخرى تزين الشرفات والأسطح والواجهات الخارجية لكلا البنائين.

الألوان الفاتحة لمواجهة تخزين بالحرارة

استراتيجية أخرى للتبريد هي تلك المعروفة باسم "الأسطح الباردة". منذ 2014 تنتمي الأسطح المصنوعة من مواد فاتحة الألوان لاستراتيجية المناخ في كاليفورنيا. حتى أنه تم خلال 2019 طلاء شوارع بأكملها في لوس أنجلوس باللون الأبيض. الألوان الفاتحة للواجهات والأسطح الخارجية تعكس ضوء الشمس، بدلا من امتصاصه. وهكذا تبقى أكثر برودة. في أوروبا يجري طلاء المباني بالألوان الفاتحة في مناطق البحر المتوسط منذ مئات السنين.

غالبية المباني في جزيرة سانتورين اليونانية مطلية بالأبيض
غالبية المباني في جزيرة سانتورين اليونانية مطلية بالأبيض millaf - stock.adobe.com

المهندسة أماندينة كرامبيس من هيئة البيئة والطاقة الفرنسية "أديميه" تشرح أنه عند درجة حرارة 26 مئوية "يمكن أن تصل درجة حرارة السطح الغامق اللون إلى 80 درجة مئوية". "ذات السطح يمكن أن يصل إلى 45 درجة في حال كان الطلاء فاتح اللون، وإلى 29 درجة إذا كان مغطى بالمزروعات".

الكهروضوئية ومزيد من الطاقة الخضراء

التجهيزات الكهروضوئية فوق أسطح المنازل والمباني يمكنها أيضا أن تساهم في التبريد وفي إنتاج الطاقة الكهربائية الخضراء. فرنسا هي الرائدة في أوروبا في هذا المجال. منذ 2015 يجب على كافة المباني التجارية الجديدة أن تغطي أسقفها جزئيا بالنباتات أو بالمبدلات الشمسية. 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here