بداية جديدة صعبة

في 2015 جاء إلى ألمانيا مئات الألوف من اللاجئين. إلى أي مدى وصل اندماجهم في سوق العمل الألمانية؟ نظرة سريعة.

لاجئون في مشروع تأهيلي في قطاع صناعة السيارات.
لاجئون في مشروع تأهيلي في قطاع صناعة السيارات. picture alliance/dpa

ما هو عدد اللاجئين العاملين؟

حوالي 36 في المائة من اللاجئين الذين دخلوا البلاد بين 2013 و2016 لديهم عمل اليوم. هذه هي نتيجة استقصاء أجراه المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية DIW في برلين. "كل رابع لاجئ يعمل بدوام كامل أو جزئي، كما أن ستة في المائة يتعلمون حاليا مهنة أو حرفة في المدارس المهنية"، حسب فيليسيتاس شيكورا، المساعدة العلمية في الفريق الاجتماعي-الاقتصادي (SOEP) في معهد DIW. أما البقية فهم يؤدون أعمالا مساعدة بسيطة، أو يمضون فترة تدريبية أو تأهيلا إضافيا. "على العكس من ذلك، فإن وجود 64 في المائة عاطلون عن العمل يبدو للوهلة الأولى كثيرا"، حسب شيكورا. إلا أن اتجاه التطور واضحا جدا: باستمرار يزداد عدد اللاجئين الذين يعثرون على عمل.

ما هي العقبات التي تحول دون الاندماج في سوق العمل؟

"إنه مشروع يحتاج إلى شيء من الوقت"، تقول شيكورا. وتضيف أن اللاجئين غالبا ما يكونون غير مستعدين، عندما يأتون إلى ألمانيا. في أكثر الأحيان ليس لديهم معرفة باللغة الألمانية، أو مجرد معرفة بسيطة. بالإضافة إلى ذلك غالبا ما يحتاج الاعتراف بشهاداتهم ومؤهلاتهم الحاصلين عليها في بلدانهم الأم، أو تعديلها، إلى فترة طويلة، هذا إن كان ذلك ممكنا من حيث الأساس.

في أية قطاعات يعمل اللاجئون؟

توصل استطلاع معهد DIW إلى أن 51 في المائة لا يعملون في مجال المهنة أو العمل الذي كانوا يمارسونه في بلدانهم الأم. غالبيتهم يعملون في ألمانيا في مجالات الإنتاج والضيافة والنقل واللوجستية وقطاعات الصحة والخدمات الاجتماعية.

كيف يمكن للاجئين تحقيق النجاح في سوق العمل الألمانية؟

الأمر الأكثر أهمية هو التعليم والتأهيل، حسب شيكورا. بالإضافة إلى ذلك يتوجب تقديم المعلومات الوافية للاجئين في وقت مبكر، حول تركيبة وآليات سوق العمل الألمانية. إضافة إلى ذلك: يجب أن تتم صياغة عروض التأهب والاستعداد لدخول سوق العمل بشكل يوائم الأفراد على اختلافهم وتنوعهم. فعلى سبيل المثال يجب ربط العروض والخدمات المقدمة للمرأة المربية الوحيدة (بدون رجل) بخدمات رعاية الأطفال.  

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here