كل شيء نباتي؟

اندلع في ألمانيا جدال حول الاستهلاك المستدام. هذه هي المواقف.

النباتي الخالص هو الموضة الجديدة. هل هو صحي أيضا؟
النباتي الخالص هو الموضة الجديدة. هل هو صحي أيضا؟ Goran Bogicevic/123rf.com

على خلفية حماية المناخ والرفق بالحيوان اتخذ الجدال الدائر في ألمانيا حول التغذية الصحيحة أبعادا جديدة.

كيف اندلع هذا الحوار؟

قبل انتخابات البوندستاغ الألماني 2013 طالب حزب الخضر بتبني "يوم الغذاء النباتي" في مطاعم الدوائر الحكومية العامة. وجدت فكرة التخلي عن اللحوم صدى إيجابيا كبيرا في الإعلام وفي شبكات التواصل الاجتماعي، إلا أنها ذهبت ضحية النسيان. وعلى خلفية حماية المناخ والرفق بالحيوان اندلع مجددا الحوار حول التغذية النباتية الصرفة بشكل أكبر وأكثر حدة.

من يؤيد التغذية النباتية الخالصة؟

يتحجج أنصار التغذية النباتية الخالصة بالصحة وبحماية البيئة والرفق بالحيوان. العديد من أمراض الحضارة، مثل السمنة ومرض السكري وأمراض القلب والدورة الدموية، وحتى السرطان، ناجمة عن استهلاك اللحوم بكميات كبيرة. ناهيك عن أن هذا الاستهلاك يتسبب في سبع (1/7) انبعاثات الغازات العادمة الضارة. بالإضافة إلى ذلك فإن تربية الحيوانات الجماعية بأعداد كبيرة هي مسألة غير محبذة.  

ما هي حجج المعارضين؟

يرفض المنتقدون قبل كل شيء أن يفرض أحد عليهم نوعية وطبيعة الأكل. وهم يشيرون بالإضافة إلى ذلك إلى أن التغذية النباتية الخالصة لا تعتبر تغذية متوازنة. وهكذا تحذر الجمعية الألمانية للتغذية (DGE) من ظهور عوارض الضعف ومن تبعات نقص بعض المواد أو الأغذية. فالإنسان يحتاج على سبيل المثال إلى البروتين الحيواني.

وماذا تقول الأرقام؟

تشير التقديرات إلى وجود حوالي 1,3 مليون إنسان في ألمانيا من الذين يعتمدون التغذية النباتية الخالصة "فيغان"، إضافة إلى 6,3 ملايين من النباتيين، مع توجه واضح إلى مزيد من ارتفاع هذه الأرقام. كما تتجه التطورات إلى زيادة عرض المواد الغذائية النباتية والنباتية الخالصة في محلات السوبر ماركت. وقد وصلت مبيعاتها الآن إلى مليار يورو.

نصيحتنا

التأمل والتفكير مليا في طرق إنتاج المواد الغذائية وفي الرفق بالحيوان، والبحث عن الرأي الخاص والقناعة الذاتية حول أسلوب الاستهلاك المستدام. وكذلك الاستماع لصوت الجسد برغباته وحاجاته. حينها يجد المرء سريعا ما الذي يفيده وما الذي لا يفيده.

© www.deutschland.de

هل تعنيك أيضا التغذية النباتية الخالصة؟

Choices
Unfortunately there are not yet enough votes for a result to be displayed.
تصويت

شارك!

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: