"موضة" تجنب القمامة

على صعيد التدوير (إعادة الاستخدام) تحتل ألمانيا الصدارة في أوروبا، وهي الآن تطلق موجة جديدة نحو الإقلال من القمامة: تجنب القمامة "Precycling"

Katharina Massmann - waste prevention

أحيانا تتوافق الشعارات مع الواقع: الفصل بين أنواع القمامة يعتبر من الأمور التقليدية الألمانية. وتبين نظرة إلى إحصائيات القمامة الأوروبية أنه عندما يدور الأمر حول تدوير الفضلات (إعادة استخدامها)، فإن ألمانيا تحتل بالفعل المركز الأول، تليها النمسا ثم بلجيكا. وحسب أرقام مكتب الإحصاء الأوروبي "يورو ستات" تتم في ألمانيا الاستفادة من حوالي 65% من الفضلات. حيث تبلغ نسبة التدوير في ألمانيا 47%، ونسبة الفضلات المضغوطة المحولة إلى سماد 18%. وهذا يعتبر إنجاز كبير يساهم أيضا في حماية المناخ والموارد على السواء. إلا أن العالم ينتج الكثير من القمامة والفضلات، وهو ما له آثار كارثية على البيئة. وحسب استقراء أجراه علماء من كاليفورنيا فإن عدد قطع البلاستيك العائمة في بحار العالم يزيد عن 5 بليون قطعة، يصل إجمالي وزنها إلى 270000 طن. ويشير واضعو دراسة نشرتها المجلة التخصصية "بلوس ون" في نهاية 2014 إلى أن حجم هذه الفضلات أكبر من طاقة 38500 سيارة قمامة.

تجنب القمامة في برلين

على صعيد تجنب الفضلات مازال هناك الكثير مما يتوجب فعله، حتى في ألمانيا، بلاد التدوير. فالقمامة الأفضل تبقى دوما القمامة التي لا تتولد في الأساس. هذا ما فكر به أيضا مؤسسو أول سوبر ماركت ألمانية بدون جبال القمامة. ففي قلب حي كرويتسبيرغ في مدينة برلين افتتحت سيدتان في خريف 2014 شركة جديدة صاعدة. وهي تعمل على الشكل التالي: يجلب الزبائن معهم أوعيتهم وأكياسهم. يتم وزن العلب والعبوات الزجاجية والأكياس، وعند الصندوق يتم احتساب الوزن الصافي الذي يتوجب دفع ثمنه. حتى الآن تشمل مجموعة المنتجات والبضائع حوالي 400 نوع من السلع: وهي تتنوع من مادة "توفو"، حتى مسحوق الخَبز، ومن صابون الجسد حتى حبوب تنظيف الأسنان، كل شيء هنا يتم بيعه بدون تغليف. فلسفة تجنب القمامة لا تسري على المستهلك النهائي فقط، وإنما على مجمل سلسلة الإمداد والتموين. مبادرات مشابهة، مثل "أصيل بدون تغليف" توجد أيضا في لندن وفي أوستن/تكساس. الشركة الصاعدة في برلين لاقت أيضا استحسانا وأصداء عالمية إيجابية، وهذا ما تبينه أيضا مشاركات أكثر من 50000 مشترك عبر الفيس بوك والاستفسارات الواردة من جنوب أمريكا ومن أستراليا حول طلب التعاون وعروض الشراكة. المبدأ الذي يقال له في المجال التخصصي تقليص القمامة، يتمتع بميزتين رئيسيتين، حسب تعبير ميلينا غليمبوفسكي، إحدى مؤسسات "أصيل بدون تغليف"، في مقابلة صحفية: "أولا يمكن تجنب قمامة التغليف عند الشراء بشكل كبير، وثانيا يمكن للناس شراء الكمية التي يحتاجونها بالفعل".     

http://original-unverpackt.de

http://0waste.de

www.umweltbundesamt.de

http://ec.europa.eu/eurostat/waste

© www.deutschland.de