معا في مواجهة الجوع

الأمن الغذائي في مواجهة الجوع في العالم: برنامج أبحاث تدريبية ألماني إثيوبي مشترك يفتح آفاقا جديدة.

جامعة هوهنهايم تجري أبحاثا من أجل الأمن الغذائي
جامعة هوهنهايم تجري أبحاثا من أجل الأمن الغذائي Universität Hohenheim/Wolfram Scheible

هذا الأمر؟ الباحثون يشاركون بدور كبير وفعال. كليفود "CLIFOOD" هو اسم برنامج أبحاث تدريبية ألماني إثيوبي جديد. ضمن إطار أهداف التنمية المستدامة (Sustainable Development Goals, SDG) لمنظمة الأمم المتحدة يقوم العاملون بالبحث في العلاقة بين تحول المناخ والأمن الغذائي

ماذا يعني الأمن الغذائي؟

الأمن الغذائي يعني محاربة الجوع. وهذا يعني أيضا أن يحصل الناس على كميات كافية من المواد الغذائية الضرورية للحياة. وإلا فإن هناك خطر نقص التغذية، الذي يشكل خطورة كبيرة على الأطفال بشكل خاص.

ما علاقة الجوع بتحولات المناخ؟

تعاني إثيوبيا بقوة من الظاهرة المناخية "النينو". منذ 2015 يسود الجفاف القاحط مناطق شرق أوروبا. وهذا له تبعات كبيرة على الزراعة: الأبقار والماعز لا تجد شيئا تأكله، والمحاصيل الزراعية تتناقص أو تنعدم.

كيف يستطيع برنامج الأبحاث التدريبية الألماني الإثيوبي المساعدة؟

برنامج الأبحاث التدريبية "كليفود" هو مشروع مشترك بين جامعة هوهنهايم في ألمانيا وجامعة أواسا في إثيوبيا. يقوم الباحثون بتحديد المحاصيل الجذرية مثل البطاطا والمنيهوت (البفرة) التي يمكنها التأقلم مع تغيرات المناخ، ويقومون بتطوير حلول ومقترحات حول كيفية قيام المزارعين باستثمار الأرض بالشكل المناسب. بالإضافة إلى ذلك يقوم برنامج "كليفود" بتطوير معادلات لاستقراء تطور المناخ في إثيوبيا خلال السنوات القادمة.

هل يمكن تبني النتائج في جميع أنحاء أفريقيا؟

تختلف المعطيات بين المناطق المختلفة: المناخ المحلي، أنواع النباتات، سلالات الماشية - جميعها تختلف بين المناطق. إلا أن برنامج الأبحاث التدريبية يعتبر مشروعات رائدا بالنسبة لمناطق شرق أفريقيا، وهو يحظى باهتمام الحكومات والمنظمات غير الحكومية على السواء. مركز الأمن الغذائي في جامعة هوهنهايم، الذي يقوم بتنسيق المشروع على الجانب الألماني، يتمتع بعلاقات دولية متميزة، ويمكنه التعريف بالنتائج والمعارف التي يتم التوصل إليها من خلال الأبحاث التدريبية ونشرها في مختلف أنحاء العالم.

يوم الأغذية العالمي 2017

© www.deutschland.de