الحملة الانتخابية عمل مشترك

الانتخابات في ألمانيا – ماذا يجري وراء كواليس الحملات الانتخابية؟ مقابلة مع كليمينس بور، مدير حملة انتخابية.

حملة انتخابية في ألمانيا: إعلانات وملصقات في أحد شوارع هايدلبيرغ.
حملة انتخابية في ألمانيا: إعلانات وملصقات في أحد شوارع هايدلبيرغ. picture alliance / Daniel Kubirski

السيد بور، ما هي مهمات فريق الحملة الانتخابية؟
لدينا العديد من المهمات، منها على سبيل المثال النشاط على وسائل التواصل الاجتماعي، تصميم الصفحات الإلكترونية، العمل مع الصحافة، الاتصالات الداخلية والخارجية، تنسيق المواعيد والإدارة المالية. إلا أننا نقوم أيضا بتعليق إعلانات انتخابية كلاسيكية. نقوم بتوزيع المهام حسب القدرات والكفاءات والتخصصات، وحسب الأولويات والأوقات المتاحة، حيث أن فريق العمل مكون من 40 شخصا، يعملون بشكل تطوعي. كل مهمة ضمن الحملة الانتخابية تتولاها مجموعة من شخصين أو ثلاثة أشخاص.

من يعمل في فريقكم الانتخابي؟
نحن في غاية التنوع والتعددية، من كافة المعايير. كان الهدف جمع أناس مختلفين متنوعين، وبالتالي أيضا توسيع آفاق ووجهات نظر فريق العمل، سواء فيما يتعلق بالجنس أو العمر أو المهنة أو الخلفية العائلية. من أعضاء الفريق على سبيل المثال عاملون في مجال المناجم، وحرفيون، ومتخصصون إعلاميون، كما يوجد أيضا طلاب جامعات وتأهيل مهني وتلاميذ مدارس.

التحدي الأكبر هو جائحة كورونا

كليمينس بور، مدير حملة انتخابية

ما هو التحدي الأكبر الذي تواجهونه؟
التحدي الأكبر هو جائحة كورونا، لأنه يتوجب علينا تخطيط ما لا يمكن تخطيطه في الواقع. كما أن مرشحنا صغير العمر، حيث أن عمره 23 عاما، وكثيرون لا يأخذون الشباب في مجال السياسة على محمل الجد. لهذا السبب نسعى جاهدين إلى إبراز قدراته وإمكانياته. بالنسبة لي شخصيا يعتبر التحدي أيضا التمكن من الخلود إلى النوم، لأن المرء في خضم الحملة الانتخابية يكون دوما عرضة للضغوط باستمرار.

كليمينس بور يدير فريق عمل من 40 متطوعا ومتطوعة.
كليمينس بور يدير فريق عمل من 40 متطوعا ومتطوعة. Clemens Buhr

عمرك 22 عاما. كيف أصبحت مديرا لحملة انتخابية في هذه السن المبكرة؟
من خلال حوار مع آرون شبيلمانس. تحدثنا عن موضوعاته السياسية، وقدمت إليه أفكاري. وبناء على ذلك دعاني للمشاركة في حملته الانتخابية. لقد كنت ممتنا كثيرا لهذه الثقة التي منحني إياها.

ما الذي يميز الحملة الانتخابية في عام 2021؟
الحملة الانتخابية 2021 تتميز عن سابقاتها بالعديد من النقاط. صاحبة المنصب الحالية، أنجيلا ميركل لن تترشح مرة أخرى. كما يوجد الآن ثلاثة مرشحين لمنصب المستشار، بدلا من اثنين، حسب المعتاد غالبا في الانتخابات. أيضا الجائحة تطغى على هذه الحملة الانتخابية. وبما أن هذه الحملة الانتخابية تجري كثيرا على وسائل التواصل الاجتماعي وبالأساليب التقنية الرقمية، فإنها تتميز بالسرعة الكبيرة. وسائل التواصل الاجتماعي هي مصدر معلومات مهم لكثير من الناس. بالإضافة إلى ذلك هذه الحملة الانتخابية متقلبة كثيرا، خاصة من ناحية نتائج الاستطلاعات المتعلقة بالمرشحين. هناك الكثير من الأمور والاحتمالات المفتوحة. يمكننا الآن، نحن المواطنين والمواطنات تحديد كيف ستكون ألمانيا مستعدة في المستقبل لمواجهة التحديات المختلفة. من الرائع أن يسهم المرء في رسم نقطة الانعطاف هذه، عبر كونه مديرا لحملة انتخابية. 

 


كليمينس بور (22 سنة)، يدرس العلوم السياسية في جامعة مانهايم. يعمل تطوعيا مع فريقه المكون من 40 شخصا ضمن حملة مرشح حزب SPD، آرون شبيلمانس.

يمكن الاطلاع على المزيد عن عالم الأحزاب الألمانية في الملحق الخاص عن انتخابات البوندستاغ.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here