نشاطات من أجل المرأة وبمشاركتها

في كل مكان من العالم يتمتع الرجل بحقوق وفرص أكثر من المرأة. ألمانيا تعمل من أجل تغيير هذا الواقع. 

ألمانيا تنشط من أجل حقوق المرأة في العالم
ألمانيا تنشط من أجل حقوق المرأة في العالم DisobeyArt - stock.adobe.com

تشبيك حقوق المرأة

من المناطق التي يسود فيها الاعتقاد بالتوزيع التقليدي لأدوار الجنسين هي مناطق أمريكا اللاتينية والكاريبي. هناك يُمارَس العنف ضد المرأة على أعلى المستويات بالمقارنة العالمية. من أجل المزيد من المساواة وتكافؤ الفرص بين الجنسين تنشط الشبكة النسائية "أونيداس". وهي تقوم على مبادرة لوزارة الخارجية الألمانية الاتحادية من العام 2019. أونيداس تتيح منصة، تُمَكّن النساء في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي وألمانيا من اللقاء والتبادل والتضامن. عبر فعاليات تنويرية تعزز الشبكة حقوق المرأة والتضامن النسوي العابر للحدود.

من أجل مزيد من الاستقرار

أيضا في البلدان الأفريقية يعتبر تمثيل المرأة في المراكز السياسية ضعيفا. إلا أن جيلا جديدا من السياسيات يشق طريقه اليوم نحو الأعلى. "شبكة القيادات النسائية الأفريقية" تعمل من أجل أن تتحمل المرأة الأفريقية دورا أساسيا في القيادة السياسية وفي تحقيق السلام والاستقرار. ألمانيا هي أحد أصحاب هذه المبادرة التي تأخذ شكل شبكة عمل لمنظمة الأمم المتحدة ومفوضية الاتحاد الأفريقي.

تطبيق "سلام نسائي"، (Peace Fem) – سيدات لترسيخ السلام

رمزية حمامة السلام، هي شعار "سلام نسائي"، وهو تطبيق من منظمة الأمم المتحدة النسائية، يمكن تنزيله على أي هاتف ذكي. وهو يقدم للناشطات العربيات في عدة بلدان مثل العراق واليمن وليبيا وسورية بيانات ومعلومات عن العديد من مفاوضات السلام باللغتين الإنكليزية والعربية. ومن المفترض أن يساعدهن هذا التطبيق في المشاركة الفاعلة في مشروعات السلام في بلدانهن. الهيئة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) وضمن إطار مشروع مشترك مع منظمة الأمم المتحدة النسائية قامت بتطوير برنامج المعلومات الفريد هذا، وجعله سهل المنال للجميع.

آن الأوان لسياسة خارجية نسائية

سيدة على رأس وزارة الخارجية، وائتلاف حكومي ينص اتفاق تأليفه على سياسة خارجية نسائية – الحكومة الألمانية الاتحادية تركز الأضواء على المرأة، كي يكون لها دور وتواجد أكبر وفعال في المناصب الدبلوماسية. السياسة الخارجية الألمانية تنشط منذ زمن بعيد على المستوى العالمي في مجال المساواة بين الجنسين.

مركز السياسة الخارجية النسائية (CFFP) القائم في برلين يسعى إلى محاربة البنى الهيكلية الأبوية العنيفة، والمطالبة بنزع السلاح ووضع حد لتجارة السلاح الدولية. وحسب المشاركة في تأسيس المركز، كريستينا لينتز فإن السياسة الخارجية النسائية تركز مبدئيا على حقوق الإنسان واحتياجات الناس جميعا.

 


شاركوا معنا!

هل تتطلع إلى التشبيك الرقمي مع أشخاص ناشطين، وتداول الأفكار وتبادل الآراء؟ الآن لديك الفرصة لذلك! شارك في مسابقتنا واحصل على فرصة للفوز:

  • الاشتراك في ورشة عمل رقمية حصرية من هير&سبير حول موضوعات الأنثوية، والتعددية و"هو لها"
  • المشاركة في فعالية افتراضية رفيعة المستوى حول التشبيك الشخصي مع سيدات مؤسسات من ألمانيا والعالم

كل ما يتوجب عليك فعله هو: التعليق حتى 27 آذار/مارس عل أي من منشوراتنا في هاشتاغ #FemaleFuture عبر قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا، وأخبرنا ما أهمية مسالة المساواة بالنسبة لك، وأسباب ذلك.

مزيد من المعلومات عن الحملة تجدونها على قناة إنستغرام الخاصة بنا Instagram-Kanal

© www.deutschland.de