مساعدات للقطاعات الاقتصادية

تصيب أزمة كورونا القطاعات الاقتصادية في الصميم. تقرأ هنا عما تفعله الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات من أجل مساعدة الشركات والأفراد.

تعاني حركة الطائرات من جائحة كورونا: طائرات لوفتهانزا متوقفة في مطار فرانكفورت.
تعاني حركة الطائرات من جائحة كورونا: طائرات لوفتهانزا متوقفة في مطار فرانكفورت. picture alliance / Hasan Bratic

ما هي آثار أزمة كورونا حتى الآن على الاقتصاد الألماني؟

كما جميع الاقتصادات الوطنية يعاني الاقتصاد الألماني أيضا من القيود المفروضة على الحركة والحياة اليومية المرتبطة بجائحة كورونا. أما أكثر المتضررين من قواعد تقييد الحركة والتنقل وإغلاق المتاجر والأعمال، فهم تجارة التجزئة ومرافق تقديم الخدمات مثل صالونات الحلاقة وغيرها. وعلى سبيل المثال فقد شهد أكبر شوارع التسوق في ألمانيا من حيث حجم المبيعات، شارع "تسايل" في فرانكفورت تراجعا في حركة الناس والزبائن بمعدل وصل إلى 81 في المائة، وفي نهاية الأسبوع 14-15 آذار/مارس تم هناك تسجيل حركة حوالي 85000 شخص، وفي الأسبوع التالي تراجع العدد إلى 16000 فقط.

شارع "تسايل" قبل بضعة أسابيع، بعد عيد الميلاد: آلاف الناس يأتون هنا يوميا للتسوق.
شارع "تسايل" قبل بضعة أسابيع، بعد عيد الميلاد: آلاف الناس يأتون هنا يوميا للتسوق picture alliance/dpa

كيف تبدو التوقعات؟

يقول الاقتصاديون أنه بسبب إغلاق المتاجر وتراجع الإنتاج من المحتمل أن ترتفع أعداد العاطلين عن العمل بمقدار يمكن أن يصل إلى 1,8 مليون إنسان، بينما سوف يخضع حوالي 6 ملايين آخرين من العاملين لقواعد العمل المختصر (انظر الأسفل). ويحذر الخبراء وممثلو أصحاب الأعمال من موجة إفلاس بين الشركات وأصحاب الأعمال الصغيرة.

ماذا تفعل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات؟

هناك "مساعدات فورية للشركات الصغيرة وأصحاب الأعمال الحرة من الأفراد. كما سيتم دعم المشافي وعيادات الأطباء، إضافة إلى تسهيل قواعد العمل بدوام مختصر وجزئي. وستقوم الحكومة الاتحادية بدعم الشركات الكبيرة من خلال صندوق لدعم الاستقرار الاقتصادي"، حسبما صدر عن أوساط الحكومة الاتحادية. "البرنامج الخاص 2020" الذي يطلقه بنك التنمية والتعمير الحكومي KfW (انظر الأسفل) يدعم الشركات التي تواجه صعوبات بسبب جائحة كورونا. الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم وحتى الشركات الكبيرة يمكنها تقديم الطلبات من خلال مصرفها الخاص. وبشكل إجمالي تخطط الحكومة الاتحادية حاليا لتخصيص حوالي 150 مليار يورو من القروض الإضافية الجديدة، من أجل المساعدات المباشرة والتسهيلات الضريبية. ومن المفترض أن يتم تقديم كل هذه المساعدات بسرعة، وبأقل قدر من البيروقراطية.

وزير المالية الاتحادي أولاف شولتس في البوندستاغ، ومن خلفه وزير الاقتصاد الاتحادي بيتر ألتماير.
وزير المالية الاتحادي أولاف شولتس في البوندستاغ، ومن خلفه وزير الاقتصاد
الاتحادي بيتر ألتماير.

picture alliance/dpa

ما الذي يتم تقديمه للشركات الصغيرة؟

المساعدات الفورية للشركات الصغيرة وأصحاب الأعمال الحرة تشكل من ناحية دعما فوريا غير قابل للاسترداد بقيمة تتراوح بين 9000 و15000 يورو لمدة ثلاثة أشهر. بالإضافة إلى ذلك يمكن تقديم طلبات للحصول على قروض سريعة من أجل الحفاظ على السيولة النقدية. وتخصص الحكومة الألمانية الاتحادية لهذه الغاية مبلغ 50 مليار يورو. كما تحظى الشركات الصغيرة والكبيرة على السواء بتسهيلات ضريبية تقوم على إمكانية تقسيط الضرائب المستحقة واشتراكات الصناديق الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك فإن حصول العاملين السهل على تعويضات العمل المختصر بدوام جزئي يساعد الشركات ويخفف أعباءها.

ما الذي يتم تقديمه للشركات الكبيرة؟

يتم تخصيص مئات المليارات من اليورو من أجل صناديق دعم الاستقرار الاقتصادي (WSF). وهذا يتضمن ضمانات حكومية للقروض يصل مجموعها إلى 400 مليار يورو. بالإضافة إلى تقديم برنامج إقراض غير محدد السقف عن طريق بنك التنمية KfW. الشركات الكبيرة، مثل لوفتهانزا التي تتعرض لخسائر هائلة، يمكن إنقاذها من خلال التأميم على سبيل المثال. فقد أعلنت الحكومة الألمانية الاتحادية عن عدم وقوفها موقف المتفرج حيال محاولة بعض المستثمرين الماليين الاستيلاء على شركات ألمانية بأسعار زهيدة، مستغلين أزمة جائحة الكورونا.

ما هو العمل المختصر؟

العمل المختصر هو آلية لتجنب البطالة. حيث تعمد الشركات إلى تقليص ساعات العمل لعمالها، بدلا من تسريحهم. ويتولى مكتب العمل خلال هذه الفترة دفع جزء من الراتب، بحيث يحصل العاملون على 67 في المائة على الأقل من دخلهم الصافي، بغض النظر عن ساعات العمل، أو حتى في حال بقائهم في البيت دون عمل.

ما هو بنك التنمية والإعمار KfW؟

المؤسسة البنكية للتنمية والتعمير (KfW) هي البنك الألماني الحكومي للاستثمار والدعم. وقد تم تأسيسها بعد الحرب العالمية الثانية من أجل تمويل إعادة إعمار البلاد. اليوم يناط بمؤسسةKfW  العديد من المهمات. وبصفتها بنك للدعم والمساعدة تقدم مجموعة مؤسسة KfW الدعم للتغيير والتطوير، وتشجع الأفكار المستقبلية، في ألمانيا، وأوروبا، والعالم.

www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here