ألعاب ذات منفعة

هكذا يكون التَعَلم مُمتعا: ألعاب جادة نافعة تدخل المدارس والجامعات والشركات. ثلاثة أمثلة من ألمانيا. 

التعلم بأسلوب اللعب، توفره الألعاب الجادة
التعلم بأسلوب اللعب، توفره الألعاب الجادة Deutsche Telekom AG

ألمانيا. ما هو اللعب وما هو الجد؟ بشكل متزايد تختفي الحدود بين ألعاب الكومبيوتر الهادفة إلى التسلية وبين الألعاب الجادة المفيدة. وتأتي الألعاب الآن إلى المدارس والجامعات والشركات وفي القطاع الصحي بصفتها وسيلة تعليمية. لماذا لا يكون التعلم أيضا ممتعا ومسليا؟ "الألعاب الجادة تعمل على تدريب آليات الحركة، وعلى تنمية التفكير المنطقي والمكاني، وتساهم في تحسين وتهذيب السلوك"، حسبما تشرح ليندا برايتلاوخ، بروفيسورة تصميم الألعاب. ثلاثة أمثلة.

تعلم الإنكليزية من خلال اللعب: "فوكابيكار"

لعبة اللغات "فوكابيكار" هي الفائزة بجائزة ألعاب الكومبيوتر الألمانية لعام 2018، عن فئة الألعاب الجادة. وقد تم تطويرها بالتعاون مع دار نشر الكتب المدرسية "فيسترمان"، وهي موجهة إلى الأطفال من ثمانية إلى اثتني عشرة سنة. يختار اللاعب عربة ويقوم بقيادتها عبر غرف وأماكن افتراضية، ويجمع خلال هذه الرحلة السريعة كلمات بالإنكليزية. هكذا يمكن زيادة وتنمية المفردات اللغوية.
 

ألعاب من أجل البحث العلمي: "بحر البطل كويست"

من يمارس لعبة "بحر البطل كويست" يساعد المصابين بالعته. شركة الاتصالات الألمانية دويتشة تيليكوم قامت بتطوير لعبة الواقع الافتراضي هذه بالتعاون مع مراكز أبحاث دولية وعدد من المصممين. يتقمص اللاعب دور شاب يسترجع ذكريات والده الضائعة، الذي كان يعمل بحارا في الماضي. وخلال التوجه والملاحة عبر عالم اللعبة الثلاثي الأبعاد يصدر أشكال من ردود الفعل وأنماط الحركة، يتم تجميعها في بنك بيانات علمية، بعد تشفير اسم صاحبها. هكذا يحصل الباحثون على بيانات عن الحركة النمطية والتوجه في الأمكنة المختلفة، يمكنهم الاستفادة منها في تطوير وتحسين إمكانات الكشف المبكر عن مرض العته. منذ 2016 ساهم في هذا العمل أكثر من ثلاثة ملايين لاعب من مختلف أنحاء العالم. ومن المفترض أن يتم في 2018 الإعلان عن نتائج دراسة مصاحبة للعبة.
 

تدريب من أجل النجاح المهني: "الصفقة"

في المعهد العالي التقني آخن RWTH يقوم طلاب إدارة الأعمال بترسيخ المادة التعليمية من خلال لعبة التخطيط "الصفقة"، حيث يتدربون على إدارة المشروعات. وفي دور منتج سيارات يكون الطالب مسؤولا عن عمليات الإنتاج والمحاسبة وتخطيط القوى البشرية. 

الألعاب الجادة تزداد ذكاء باستمرار

تحول تطوير الألعاب الجادة من موضوع جانبي وهامشي إلى عنصر مهم يزداد أهمية في سوق تطوير الألعاب الألمانية. وقد ساهم في ذلك أيضا زيادة استخدامها في الجوانب الصناعية، كما في التأهيل الإضافي أو في تدريب العاملين. وخلال مؤتمر الألعاب الجادة 2018، الذي ينعقد في 14 حزيران/يونيو ضمن إطار معرض الكومبيوتر العالمي "سيبيت" في هانوفر، سيكون موضوع الذكاء الصناعي في محور الاهتمام. كذلك الحدود بين العوالم الحقيقية والافتراضية تغدو أقل وضوحا.  

معلومات حول قطاع صناعة الألعاب في ألمانيا

اتحاد قطاع صناعة الألعاب الألماني

أسبوع الألعاب في برلين، 23 – 29/ 4/2018

© www.deutschland.de