سيارات المستقبل

تعتبر القيادة الذاتية حجر الأساس في التحول في عالم النقل. نستعرض لكم هنا مفهوم السيارة المستقبلية U-Shift

سيارة نقل المستقبل: U-Shift من مركز DLR
سيارة نقل المستقبل: U-Shift من مركز DLR DLR

السيارات الشاحنة والباصات والسيارات السياحية التي تسير بدون سائق، لم تعد حلما مستقبليا بعيد المنال. حيث يعمل الباحثون والباحثات بشكل مكثف من أجل أن تصبح القيادة الذاتية من طبيعيات الحياة اليومية. في عام 2021 وضعت الحكومة الألمانية الاتحادية الإطار القانوني الذي يتيح إمكانية، ويبين شروط حركة وسائل النقل بدون سائق.

تعتبر القيادة الذاتية الحجر الأساس في حركة النقل في المستقبل، وبشكل خاص على ضوء النمو والزيادة في حركة المرور. وحسب وزارة النقل الألمانية الاتحادية فإنه من المتوقع زيادة حركة نقل الأشخاص بمعدل 13 في المائة، بحلول العام 2030، إضافة إلى نمو حركة نقل البضائع بنسبة 38 في المائة حتى ذلك التاريخ أيضا. وسائل النقل الذاتية القيادة يمكن أن تسهم في حركة نقل أكثر فعالية وأفضل أداء، وتكفل بالتالي تخفيف الأعباء المترتبة على حركة المرور.  فكرة مبتكرة وفعالة وناجحة هي تلك التي يعمل المركز الألماني للطيران والفضاء DLR على إجراء أبحاثه عليها حاليا، والمعروفة باسم: U-Shift.

كبسولات ذات مستقبل واعد

مشروع الأبحاث في معهد مفاهيم السيارات التابع لمركز DLR يقوم على حلول تتمتع بالمرونة، يتم من خلالها فصل وحدة القيادة عن كبسولة النقل. "تكمن الفكرة من وراء ذلك في استغلال السيارة بالشكل الأمثل على مدار الساعة، عبر تأديتها لأغراض متعددة"، حسب مدير المشروع ماركو مونستر. وحدة القيادة التي تكون على شكل حرف U مزودة بآلية رفع ويمكنها بهذه الطريقة تحميل عدة وحدات مختلفة خلال الرحلة. ويمكن أن تكون هذه الوحدات عبارة عن وحدات شحن بضائع أو وحدات نقل ركاب يستخدمون وسائط النقل العامة المحلية.   

المستخدمون المحتملون من فكرة U-Shift يمكنهم اختبارها الآن في معرض السيارات الدولي IAA. كما تحظى بانتباههم أيضا ما تعنيه فكرة U-Shift على مستوى فرص العمل، حيث تنتفي الحاجة إلى وجود سائق، حسبما يذكر مونستر، مدير المشروع. وهو يشير في المقابل إلى نشوء وظائف ومهمات جديدة: حيث من الواجب صيانة وحدات U-Shift باستمرار، ومراقبة محطات التحكم.

إلا أن تطوير أفكار ومبادئ النقل والسيارات الجديدة لم ينته بعد. في الخطوات القادمة سوف ينصرف الاهتمام أيضا إلى تحسين وتطوير الحساسات، وهي ضرورية جدا للتحكم بالسيارات. كما أن وحدات U-Shift يجب أن تخضع للتجربة والاختبار في مواقع وظروف واقعية. مشروع الأبحاث الحالي يستمر حتى 2024. ويأمل مونستر في التوصل إلى نتائج تحقق إضافة ومنافع حقيقية للاقتصاد: "نريد دعم الصناعة من خلال هذه التطورات".

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: