مساعدات من أجل اللاجئين المثليين

المساعدة في توفير السكن، تقديم المشورة، جمع التبرعات: جمعية "قوس قزح لمساعدة اللاجئين" تنشط على مختلف الأصعدة من أجل اللاجئين من أوكرانيا.

ناشطو "قوس قزح" يساعدون اللاجئين من أوكرانيا.
ناشطو "قوس قزح" يساعدون اللاجئين من أوكرانيا. picture alliance / Pacific Press
Knud Wechterstein
كنود فيخترشتاين شارك في تأسيس جمعية قوس قزح من أجل اللاجئين في فرانكفورت.

السيد فيخترشتاين، كيف تبدو نشاطاتكم حاليا؟
جمعية قوس قزح لمساعدة اللاجئين التابعة لاتحاد مساعدات الإيدز في فرانكفورت تقوم منذ العام 2015 بمساعدة اللاجئين المثليين والمتحولين في منطقة فرانكفورت ومحيطها، الباحثين عن حق اللجوء في ألمانيا. حاليا تقوم الجمعية بتقديم المساعدة لأوائل اللاجئين المثليين والمتحولين القادمين من أوكرانيا. تصلنا يوميا طلبات وتساؤلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وتتجلى مهمتنا الرئيسية في المساعدة في الحصول على مأوى خاص للسكن. إلا أننا نقدم أيضا استشارات سريعة، ونحاول تقديم الدعم من خلال حملة جمع تبرعات مالية.  

يبدي المجتمع الآن موجة كبيرة جدا من المشاركة والتضامن

كنود فيخترشتاين

أين توفرون أماكن الإقامة للاجئين؟
لدينا الكثير من الناس، وخاصة من أعضاء مجتمعاتنا، الذين أعربوا عن استعدادهم لاستقبال اللاجئين في بيوتهم. ولكن خلال الأسابيع القادمة سوف تزداد باستمرار أهمية إيجاد الحلول الطويلة الأجل للناس الراغبين بالبقاء هنا في ألمانيا لفترات طويلة. جهود المشاركة والتضامن في المجتمع تبدو الآن كبيرة جدا. ويسعدني أن أشاهد هذا بشكل يومي.

من هم الأشخاص المتواجدون الآن عندكم؟ الرجال الأوكرانيون يجب عليهم البقاء في أوكرانيا.
يوجد حاليا الكثير من النساء، اللواتي يسافرن معا، أو من المثليات "السحاقيات"، ولكن يوجد أيضا أسرة قوس قزح، لديها ثلاثة أطفال. وقد تمكنا بالأمس لحسن الحظ من توفير شقة مناسبة لهذه الأسرة. أيضا الرجال المثليون والمتحولون من بلدان أخرى، من الذين كانوا يعملون أو يدرسون في أوكرانيا يأتون إلينا الآن. غالبا لا يستطيعون العودة إلى بلادهم الأم، لأن المثليين والمتحولين هناك يتعرضون للملاحقة. وهذه مسألة تحتاج إلى مزيد من العناية على المستويات السياسية.

يصل كثير من الناس إلى هنا وهم يعانون آثار الصدمة. كيف يتم التعامل مع هؤلاء؟ كيف يمكنهم التخلص من مشاعر الخوف والقلق؟
هناك أمران يساعدان بشكل كبير. أولا: عندما يكون المتطوعون والمساعدون أنفسهم من المثليين، فإن هذا يعني تحقيق خطوة كبيرة على تحقيق كسب الثقة المتبادلة وبالتالي اندماج اللاجئين في المجتمع. ثانيا: اللغة. هذا الأمر ربما يكون الأكثر صعوبة. لحسن الحظ لدينا في فرانكفورت مجموعة كبيرة من المثليين والمتحولين الناطقين بالروسية، والذين ينشطون بشكل كبير. كثير من المتطوعين يقومون بالترجمة خلال تقديم المشورة أو يتحدثون مع اللاجئين مباشرة. ونحن نشهد كيف تتلاشى مباشرة كثير من المخاوف عندما يتم الحديث مع اللاجئين بلغتهم الأم، حول مشكلاتهم ومشاهداتهم ومشاهد الحرب المؤلمة.

إذا كنت تريد المساعدة، يمكنك أن تجد هنا مزيدا من المعلومات.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here