إلى الطبق، بدلا من الفضلات

تنتهي كثير من المواد الغذائية إلى القمامة، في مختلف أنحاء العالم. كيف يمكن تفادي مثل هذا الأمر؟ ثلاث أفكار ذكية.

المواد الغذائية: تقدير النعمة، بدلا من هدرها.
المواد الغذائية: تقدير النعمة، بدلا من هدرها. dpa

تشاركية الطعام

تناول بقايا الأطعمة، هو شعار تشاركيية الطعام. في 2012 انطلقت هذه المبادرة في برلين. بالتعاون مع شركات صغيرة تقدم تشاركية الطعام عبر الإنترنت سلات غذائية مجانية تضم الأطعمة الفائضة عن الحاجة. حتى اليوم وصل عدد الشركات المساهمة إلى 5000، من ألمانيا والنمسا وسويسرا. ومن أجل إنقاذ المواد الغذائية الفائضة لدى الأسر من الانتهاء إلى الفضلات عمدت تشاركية الطعام إلى وضع "الطبق العادل": مئات الرفوف والثلاجات تتواجد في الأماكن العامة في مختلف أنحاء ألمانيا، تحت تصرف المتبرعين والمحتاجين إلى المواد الغذائية.

اِشتَرِ بقرة!

تناول كمية أقل من اللحوم، مقابل الحصول على اللحم الجيد الطازج من المزارعين. هذه هي فلسفة "اشتر بقرة" (kaufnekuh.de). الزبائن الذين يعلقون أهمية على التغذية المستدامة والرفق بالحيوانات يشترون بقرة عبر الإنترنت، يتشاركون فيها بصفتهم مجموعة من المستهلكين. "اللحام المشترك" هو اسم هذه الفكرة، التي نالت في العام 2018 جائزة من الوزارة الاتحادية للغذاء والزراعة ضمن إطار حملة "أفضل مِن أن تُرمى في القمامة!". ويطرح المشروع حوالي عشر أبقار أسبوعيا، حيث يتم ذبح كل بقرة فقط بعد أن يتم بيعها مُقَدّما بالكامل. وتتم الاستفادة من كل شيء، من الذيل حتى الأنف. ويتم إرسال اللحم من المسلخ إلى الزبون بشكل مباشر.

"إيتة بيتة"

جزر معقوف، تفاح صغير، كوسا كبيرة الحجم – المواد التي لا تقبلها محلات السوبر ماركت يشتريها غيورغ ليندرماير من المزارعين. بالتعاون مع كارستين فيلة وكريستوفر هالهوبر قام ابن مدين ميونيخ بتأسيس شركة "إيتة بيتة". تقوم إيتة بيتة بإرسال خضرة الموسم الطازجة بدون تغليف بلاستيكي إلى مختلف أنحاء ألمانيا. يمكن للزبائن اختيار سلة المشتريات بالمحتوى الذي يرغبون، عبر الشبكة أون لاين. 1386301 كيلوغرام من المواد الغذائية قام مؤسسو إيتة بياتة حتى الآن بإنقاذها من الانتهاء في سلة الفضلات، حسب بياناتهم الذاتية. 

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here to: