تصاعد الإيجارات

تظاهر عشرات الآلاف من الناس في برلين من أجل توفير مساكن بأسعار معقولة، ومطالبين حتى بتأميم بعض المساكن. هل هذا هو الحل؟

طلب متزايد، إيجارات متزايدة: احتجاجات قوية
طلب متزايد، إيجارات متزايدة: احتجاجات قوية dpa

ارتفعت أسعار السكن في المدن الألمانية الكبيرة كثيرا خلال السنوات الأخيرة. وهكذا وصل متوسط إيجار المتر المربع الواحد خلال الربع الأول من العام 2018 في مدينة ميونيخ إلى 17,57 يورو، وفي فرانكفورت إلى 13,90 يورو، وفي شتوتغارت إلى 13,48 يورو. وقد كانت الإيجارات في برلين عند مستوى أدنى، حيث وصل متوسط إيجار المتر المربع إلى 11,80 يورو، دون النفقات الإضافية. هذه الأسعار تقع فوق حدود إمكانات أصحاب الدخل المتوسط، وخاصة منهم أصحاب العائلات. حيث يدفع هؤلاء اليوم ما يزيد عن 35 في المائة من الدخل من أجل السكن.

ما سبب هذا الارتفاع الكبير في الإيجارات؟

باستمرار ينتقل مزيد من الناس للسكن في المدن الكبيرة، بسب العمل أو سعيا إلى مستويات المعيشة المرتفعة فيها. وقد تبينت المدن الكبيرة هذه التوجهات في وقت متأخر، وهكذا جاءت ردود أفعالها متأخرة، حيث بدأت الآن برامج خاصة لبناء المساكن. كما أن شروط ومعايير البناء ارتفعت، لأسباب متعددة، منها قوانين حماية المناخ، كما أن أصحاب العقارات ينتظرون أن تعود عليهم عقاراتهم بدخل أكبر. كل هذه الظروف ساهمت في ارتفاع الإيجارات.

ما سبب المطالبة بالتأميم؟

تعود ملكية العديد من الشقق السكنية إلى شركات مسجلة في سوق البورصة والأوراق المالية، مثل فونوفيا (Vonovia) أو دويتشة فونن (Deutsche Wohnen). هذه الشركات تولي الأهمية المطلقة للربح المادي، أكثر بكثير من الجمعيات التعاونية أو الشركات السكنية التي تعود ملكيتها إلى البلديات والدوائر المحلية.

وما هي المواقف بهذا الخصوص؟

كيفين كونرت، الرئيس الاتحادي لمنظمة شباب الحزب الاشتراكي SPD (يوزوس) يطالب بأن "لا تتجاوز ملكية كل فرد مساحة السكن التي يسكنها بنفسه، أي أن يكتفي بامتلاك بيته الخاص"، وقد أثارت هذه الفكرة جدلا واسعا. روبرت هابيك الرئيس الاتحادي لحزب الخضر يعتبر التأميم ممكنا من حيث المبدأ. ويعتقد أن الدستور الألماني ينص على هذا. كما أن هذه الفكرة يجري تطبيقها فعليا في مجال صناعة السيارات. رولف بوخ، رئيس مجلس إدارة فونوفيا التي تعتبر أكبر مؤجر خاص للمساكن في ألمانيا، بعدد شقق إجمالي يصل إلى 400000 شقة يشير إلى أن التأميم يترتب عليه تعويضات مالية كبيرة: وهو أعلن عن استراتيجيته الجديدة: مزيد من البناء، قليل من الترميم والإصلاح.

وما هو الحل؟ 

التأميم مكلف جدا للدولة، ومن خلاله لن تصبح الشقق السكنية أقل تكلفة بالضرورة. لهذا السبب يمكن أن يكون الحل على المدى البعيد: مزيد من البناء. وذلك على أن يتم بناء الأراضي البور والمساحات المهجورة، مع زيادة كثافة الأحياء السكنية والتخفيف من العقبات البيروقراطية في وجه البناء.

 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: