تعزيز دور المرأة في ظل أزمة المناخ

خبراء وخبيرات من ألمانيا يشرحون العلاقة والترابط بين المساواة بين الجنسين ومواجهة أزمة المناخ.

طرق طويلة إلى الماء – قليل من الوقت للتعلم
طرق طويلة إلى الماء – قليل من الوقت للتعلم picture alliance / photothek

خلال فترة رئاستها لمجموعة السبعة الكبار G7 تعمل ألمانيا من أجل تحقيق مزيد من المساواة بين الجنسين، وضمان مستقبل مستدام. هاذان الموضوعان مترابطان بشكل وثيق، حيث أن المرأة أكثر تأثرا بأزمة التحول المناخي من الرجل. كيف يمكن أن تقود أزمة المناخ إلى مزيد من المساواة بين الجنسين وما الذي يجب فعله؟ هذا ما يشرحه خبراء وخبيرات من ألمانيا.

إلكة فيرنر، رئيسة سيدات الأمم المتحدة في ألمانيا

Elke Ferner

"الأزمات تعمق حالات اللامساواة القائمة – بما فيها أيضا التمييز الذي تتعرض له النساء والفتيات. حياة نساء الشعوب الأصلية مرتبطة إلى حد كبير بالموارد الطبيعية، حيث تفقد المرأة مقومات البقاء في حالات الجفاف والفيضانات. وهكذا كانت نسبة الوفيات بين النساء أكبر منها بكثير من الرجال في تسونامي 2004 في سريلانكا وبنغلاديش، لأنهن يعملن في البيت، وقد وصلتهن التحذيرات في وقت متأخر جدا، بعد فوات الأوان. كما أنهن غالبا غير قادرات على السباحة. مثال آخر: عندما يصبح الحطب والماء أكثر ندرة يتوجب على النساء والفتيات السير مسافات أطول بحثا عنهما، وهو ما يعرضهن لمزيد من مخاطر التعرض للعنف الجسدي والجنسي، ويتيح لهن القليل من الوقت للتعلم أو للعمل أو حتى المشاركة الاجتماعية".  

 يان كوفالتسيغ، كبير مستشاري السياسات المتعلقة بتحول المناخ لدى منظمة أوكسفام ألمانيا

Jan Kowalzig

"غالبا ما يقود التهميش الثقافي أو الاجتماعي أو الاقتصادي إلى جعل المرأة أكثر عرضة لآثار أزمة المناخ. المرأة المسؤولة عن غذاء الأسرة تستغرق في ظل أزمة المناخ بالتأكيد مزيدا من الوقت في السعي إلى توفير الماء والغذاء، بدلا من العمل على توفير أو زيادة الدخل والقيام بالنشاط الاقتصادي المنتج وزيادة الدخل.   

عندما يتضاءل الدخل تكون الفتيات أول من يتوجب عليهن المساعدة في العمل في الحقول، بدلا من التوجه إلى المدارس. علاوة على أن المرأة غالبا ما تكون مستثناة من المشاركة في اتخاذ القرارات السياسية. علما بأنها وبسبب دورها التقليدي غالبا ما تكون على دراية أفضل بطريقة وضع وتشكيل التدابير الفعالة".

غوتيليند ألبر، عضو مجلس إدارة المساواة بين الجنسين لأجل العدالة المناخية

Gotelind Alber

"المطالبة بالعدالة والمساواة بين الجنسين ضمن إطار حماية المناخ تقوم على فهم أن الجنس على علاقة وثيقة بكل الجوانب المتعلقة بالتحول المناخي. وتماما كما يتم فحص واختبار كل تدخل في سياسة المناخ، بغية التأكد من جدواه الاقتصادية وتأثيراته على البيئة، فإننا بحاجة دوما إلى تقييم وتقدير الآثار المترتبة عليه، والمتعلقة بالعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين. هذا ما يجب ترسيخه بشكل إلزامي، كما يجب أيضا مراعاة خبرة ومعارف كلا الجنسين".

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here