كلاسيكي لأعياد الميلاد: كاتو شتولن

فترة أعياد الميلاد هي أيضا موسم الحلوى: الحلوى الكلاسيكية هي كاتو "كريست شتولن"

tunedin/fotolia - Stollen

شكل طولاني مغطى بالسكر الناعم: الشكل التقليدي لحلوى "كرسيت شتولن" يرمز إلى الطفل يسوع الملفوف بالمنديل. تنتمي حلوى شتولن في ألمانيا إلى الاحتفالات بعيد الميلاد، تماما مثل أسواق الميلاد وشجرة الميلاد. ولكن من غير المؤكد من الذي ابتكر وصفة شتولن، ولا من الذي اخترعه وأين تم هذا الاختراع. ولكن من المعروف أنه في العام 1329 تم ذكر شتولن للمرة الأولى في الوثائق، وكان ذلك في ناومبورغ على نهر زالة، وهذا ما يجعل من شتولن الأقدم والأكثر عراقة بين أنواع حلوى أعياد الميلاد في ألمانيا.

وبما أن الفترة السابقة لعيد الميلاد هي فترة صيام، فإن العجين لا يجوز أن يتضمن غير الماء والشوفان وزيت الشمندر (البنجر). وقد كان ممنوعا إضافة الزبدة، بينما كانت التوابل غير معروفة بعد، أو أنها كانت غالية جدا بالنسبة للمواطن العادي. إلا أنه من المتواتر أن الأمير السكسوني طلب من البابا في 1647 الموافقة على إضافة شيء من الزبدة إلى حلوى شتولن، حيث أن نكهة زيت الشمندر لم تكن محبوبة.   

تسجيل وحماية الوصفة

بدأت مسيرة انتصار حلوى شتولن: فقد خضعت باستمرار لعدة عمليات تحسين وتطوير في مناطق زاكسن، واشتهرت بشكل رئيسي في سوق الميلاد "شتريتسل" في درسدن. وقد باتت اليوم ماركة عالمية. منذ 2010 يتمتع اسم الماركة "شتولن درسدن" بالحماية، وهي ماركة مسجلة وفق القانون الأوروبي. بهذا يمكن صناعة شتولن درسدن فقط في مناطق مدينة درسدن وضواحيها. عجينة شتولن المُخَمَّرة تتألف بشكل رئيسي من الزبدة والحليب والطحين والبيض ومسحوق حب الهيل والقرفة والزبيب والليمون واللوز.

 © www.deutschland.de